عـــــــــــــــــدن سيتــــي Aadan City  

العودة   عـــــــــــــــــدن سيتــــي Aadan City > القسم العلمي و الاكاديمي > medical adancity العلوم الطبية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-18-2013, 04:13 AM
الصورة الرمزية الاستاذ
الاستاذ الاستاذ غير متواجد حالياً
المدير الــــعـــــــــــــام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الجنوب العربي
المشاركات: 3,317
افتراضي المستشفى الأشهر عالميا لعلاج سرطان الأطفال.. عربي/أميركي.. (موضوع في غاية الأهمية)

المستشفى الأشهر عالميا لعلاج سرطان الأطفال.. عربي/أميركي.. (موضوع في غاية الأهمية)
المستشفى الأشهر عالميا لعلاج سرطان الأطفال.. عربي/أميركي..

(1)إضــــــاءات... لـلـتــأمـــل لــيـــس إلاّ:
*مهاجر لبناني ينشئ أشهر مستشفى للأطفال.
*الطفلة بنت عقيل العمري اليهري اليافعي القادمة من مدينة عدن, عبر أبو ظبي, أحد المستفيدين من خدمات المستشفى.


*من الكوميديا إلى مواجهة آلام الأطفال المرضى.
(2)يستقبلك بهو المستشفى الرئيسي بلوحات جدارية كُتبت عليها العبارات التالية:
*"من أنكر أصله لا أصل له"،
*"من المؤسف أن يموت طفل في مطلع العمر"،
*"الساعي إلى الخير كفاعله".


الشعار عند المدخل: مستشفى لكل الأطفال
ابن مهاجر لبناني من نفس القرية التي خرج منها جبران خليل جبران. تحول إلى ممثل كوميديا شهير هو"داني توماس" وقد ندر وهو على أول الطريق أن يبني صرحاً للخير إذا قدر له النجاح. ووفى بهذا النذر بمعاونة إخوانه من المهاجرين اللبنانيين والسوريين وأنشأ أشهر مستشفى لأمراض الأطفال المستعصية في الولايات المتحدة تحول إله منارة للخير والوفاء العربي في آفاق المهجر البعيد.
بدأت القصة في مطلع الأربعينيات، حيث غمرت الفرحة "مزيد يعقوب" عندما علم أنه سيصبح أبا للمرة الأولى، لكن نشوة الفرح لم تدم طويلاً، لقد استيقظ على صوت زوجته وهي تنبهه إلى ضرورة إيجاد عمل آخر أكثر ضمانا من عمله الحالي من أجل المولود الجديد. هذه الكلمات القليلة أعادته إلى واقعه، إنها على حق، فهو إلى الآن لم يثبت قدميه كفنان كوميدي والطريق أمامه شاق وطويل، لكن هل يستطيع التخلي عن حلمه بهذه البساطة، ويبحث عن عمل آخر؟. وإن لم يتخل، هل يفرض على أسرته أن تعيش نضاله الشاق والقاسي في انتظار الفرصة المواتية، وخطوة الانطلاق الأولى في عالم الكوميديا، والتي ربما تأتي سريعا وربما تتأخر كثيراً؟.. لم يستطع "مزيد" حسم أمره، ولم يجد من يلجأ إليه سوى الله، فهو وحده القادر على انتقاله من هذه الحيرة.

كيف يتم التعامل مع الطفل المريض
لم ينتظر "مزيد" طويلاً، ما هي إلا أيام وإذا بخيوط إشراقة شمسه تبدد غيوم حيرته مع العرض الذي جاءه من شيكاغو ومن أشهر نواديها، "نادي 5100"، ليقدم به عروضه الكوميدية.
إنها البداية، بداية صعود نجم "داني توماس" كما أصبح اسمه الذي اشتهر به فيما بعد، وبدأ يتألق كفنان كوميدي له منزلته في التلفزيون والسينما، حقق "داني توماس" كل ما يتمناه في عالم الكوميديا، لكن الشهرة والمجد لم يجعلاه ينسى وعده الذي قطعه على نفسه عندما كان مغمورا وفقيرا.
وفي ممفس كانت الحكومة قد أنشأت مركزا لعلاج الأطفال, هو مستشفى
Le Bonheur Children's Medical Center
لذلك اقترح عليه المسئولون هناك إقامة مستشفى خاص بأمراض السرطان.
وبذلك تحول مشروع "داني توماس" إلى بناء مستشفى ومركز أبحاث خاص بأمراض السرطان والأمراض المستعصية لدى الأطفال. ومشروع كهذا يحتاج إلى مبالغ طائلة. ودون تردد اتجه "داني" فورا إلى بني عرقه من المهاجرين العرب - وهم السوريون واللبنانيون في ذلك الوقت - ليساعدوه في إتمام مشروعه. وكم كانت سعادته عظيمة عندما وجد لديهم تجاوبا وحماسا لا يقل عن حماسه.
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 960 * 637.
مبنى مستشفى سانت جود بمدينة ممفس
وهكذا وفي عام 1957، قام الفنان "داني توماس" بتكوين الجمعية الخيرية الأمريكية اللبنانية السورية "الساك" من أجل قيام هذا المشروع الخيري، وجاء في مقدمة دستورها:
(إننا نحن الفخورين بأصلنا وحضارتنا.. قد قمنا بإنشاء جمعية خيرية، غير تجارية وغير دينية وأطلقنا عليها اسم "الساك):
لتقديم العون والحب إلى جيراننا دون النظر إلى لونهم أو معتقداتهم الدينية".
وتم تعيين "مايكل تامر" مديرا إداريا للجمعية لما يتمتع به من طيبة قلب وحماس شديد للمشروع. وكبداية لبناء المستشفى تم جمع مبلغ مليون دولار أمريكي.
افتتاح المستشفى
وفي عام 1962 م تم افتتاح المستشفى لاستقبال المرضى بعد أن تم تجهيزه بكل ما يلزم. تولى إدارة المستشفى الدكتور "دونالد بنكل" الذي كانت اهتماماته وجهوده منصبه على علاج اللوكيميا (ALL) حين كانت نسبة النجاح في علاجها 4%. وقد كانت إدارته للمستشفى دقيقة ومخلصة ومتفانية تماما، كما تمنى "داني توماس". ومنذ افتتاح المستشفى وحتى 1995 م، تم علاج أكثر من ثلاثة عشر ألف وخمسمائة طفل من مختلف بلدان العالم.

داني توماس مع الأطفال المرضى في مشفاة
وعملا بأهداف المشروع الخيري فإن المستشفى يرتبط بعلاقات تعاون مع مراكز علاج السرطان والأمراض المستعصية لدى الأطفال المنتشرة في العالم، حيث يقدم مستشفى "سانت جود" الكثير من الخبرات لهذه المراكز، كما يستقبل أطباء وممرضين لتدريبهم وإكسابهم خبرات يشيدون منها في بلدانهم. ومن هؤلاء هناك عدد لا بأس به من الدول العربية، التقينا منهم الدكتور باسل أبوشلاح من السعودية، إخصائي سرطان الأطفال وأمراض الدم عند الأطفال.
وبفضل جهود العلماء العاملين بالمستشفى ومركز الأبحاث تم تطوير علاج الكثير من الأمراض المستعصية، منها إمكان منع انتقال الإيدز إلى الأجنة من الأم المصابة، بواسطة العلاج الكيميائي المستخدم في مقاومة السرطان، ونسبة نجاح هذه الحالات وتجاوبها مع العلاج وصلت حتى الآن إلى 67%. كما أن للدكتور "والتر هيوز" الذي كان أحد علماء المستشفى فضلا كبيرا في الأبحاث التي تجري للتقليل من الآثار الجانبية التي يسببهما العلاج الكيميائي للسرطان والتي تضعف جهاز المناعة لدى الطفل المريض فلا يستطيع مقاومة أضعف الأمراض وتتسبب أحيانا بوفاته.
ويعتبر مستشفى "سانت جود" مركزا للتقارير التي تقوم بها هيئة الصحة العالمية في شمال القارة الأمريكية بالنسبة لأبحاث فيروس الإنفلونزا وتطوير الأمصال المضادة له.
برج "داني توماس للأبحاث"
وأتناء جولتنا في برج "داني توماس للأبحاث"- والذي يتكون من سبعة طوابق، مساحة كل طابق تساوي مساحة ملعب كرة قدم، ويحتوي على مائة مختبر- التقينا الدكتور " فيكتور جارسيه" أحد العلماء الرواد في الأبحاث المتعلقة بمرض نقص المناعة المكتسبة، "الإيدز" في المستشفى.
لقد ركز الدكتور "جارسيه" أثناء حديثه معنا على الاتصال بين العلماء في جميع أنحاء العالم لتبادل الخبرات والنتائج، وهو يرى أن ذلك يؤدي إلى إيجاد علاجات ناجحة للأمراض المستعصية. ويقول إن سهولة التواصل الآن متيسرة خاصة عن طريق "الإنترنت" التي أصبحت مهمة جدا في حياتنا، وصديقا حميما للعلماء. وحول رؤيته المستقبلية كعالم بالنسبة للأمراض المستعصية، يقول د. "جارسيه":
إن العالم يقف دوما على الحافة، فهو على علم تام بما خلفه لكنه لا يستطيع التنبؤ بما سيجده أمامه ويضيف أن السرطان يختلف عن غيره من الأمراض، فهو ليس مرضا واحدا، بل عدة أنواع تتحدد بحسب الجزء المصاب من حمض (DNA)، ونحن ندرس توزيع الخلايا وتوزيع البروتينات في الخلايا الحية من خلال مسطحة الليزر التي تظهر جميع الشرائح وتركيبها في الخلية الحية بواسطة جهاز مدى الليزر ومنها يمكن معرفة كيفية عمل الجينات الموروثة لاستخدامها كوسائل جديدة لعلاج الأمراض السرطانية في الأطفال.

فحص سريري لأحد الأطفال المرضى
إن التبرعات التي ترد إلى المستشفى لم تعد محصورة بجمعية "الساك"، ولا بالأثرياء فقط بل إن السمعة الطيبة للمستشفى وما قدمه من خدمات جعلت الكثير من الأفراد والعائلات ذوي الدخل المحدود يقدمون ما باستطاعتهم حيث لا تتعدى قيمة تبرعاتهم الشهرية الخمسين دولارا أمريكيا. كما أن هناك وصايا الإرث التي تعد مصدراً مهما للتبرعات وتشكل نسبة لا بأس بها.
وتصل تكاليف المستشفى اليومية إلى ثلاثمائة وستة وخمسين ألف دولار أمريكي، حيث كلفة علاج الحالة العادية من اللوكيميا اللمفاوية الحادة تبلغ 120 ألف دولار للمريض الواحد موزعة على سنتين ونصف هي مدة علاجه. بل إن المشروع التوسعي الذي بدأ في شهر نوفمبر عام 1987 م، والذي يعتبر برد "داني توماس للأبحاث" هو أحد أبنيته قد بلغت تكاليفه 140 مليون دولار. لذا فعلينا أن نتخيل مدى اتساع قاعدة المتبرعين. إن التبرعات لا تنحصر بالمال أو بالأجهزة التي يتبرع بها أفراد أو عائلات أو مؤسسات، إنما هناك أيضا 300 من المتطوعين يعملون في أقسام المستشفى المختلفة دون مقابل، وأيضا هناك الدم الذي يتبرع به العاملون بالمستشفى للمرضى، والذي تبلغ قيمة الكيس الواحد منه 300 دولار لو أراد المستشفى شراءه من بنك الدم.
نترك "برج داني توماس للأبحاث" متجهين إلى العيادات الخارجية. إن هذه العيادات مجهزة لاستقبال أكثر من مائة مريض يوميا، يأتون مع ذويهم لتلقي العلاج اللازم، البعض منهم قدم من ولايات أخرى من أجل العلاج ثم يعود في نفس اليوم مع ذويه إلى حين الجلسة التي تليها.
أما المرضى من البلدان البعيدة فإن المستشفى يكفل لهم ولمرافقيهم جميع سبل الحياة التي يحتاجون إليها إلى أن تنتهي مدة العلاج وكل ذلك دون مقابل.
وهذه العيادات مجهزة تجهيزاً كاملا بأحدث ما توصل إليه العلم من أجهزة طبية ومعدات للعلاج. ندخل العيادات في جولة سريعة وهدوء لكي لا نتسبب بإثارة ضجة تزعج المرضى، نشاهد الأطفال وهم يتلقون علاجهم باستسلام لا يخفي آلامهم خاصة أن بعض هذه الجلسات تستغرق اثنتي عشرة ساعة متواصلة. نشعر وكأننا في رحلة عذاب، نود لو نعرف حالة كل مريض ونسبة شفائه وكم من المدة يحتاج، وأملنا بإجابة تخفف ما نشعر به تجاه أطفال بدأت حياتهم بمصارعة هذا المرض الخبيث وآلامه. وقبل أن نغادر العيادات مررنا بطفل يستعد لتلقي العلاج وما إن شاهد مرافقتنا حتى هش لها، وهي بدورها اقتربت منه تلاطفه وتحتضنه بحنان، لكنه تعلق بها لا يود أن تتركه وكأنه يرى بها طوق نجاة مما ينتظره في جلسة العلاج، برغم ما يتلقاه من معاملة لطيفة من القائمين على علاجه.

العالم فيكتور جارسيه في مختبرة الرائد في المستشفى
أثناء انتقالنا في أروقة المستشفى تلفت نظرنا مرافقتنا إلى لوحات حفرت عليها أسماء أشخاص أو عائلات تبرعوا بمبالغ ضخمة للمستشفى، وهذه اللوحات تتمايز حسب قيمة المبلغ المدفوع وأقلها 25 ألف دولار أمريكي. ثم نصل إلى ركن يحتوي على رسوم كاريكاتير تظهر "داني توماس" وكأنه ملاك أو قديس، هذا ما ظهرت به الصحف المحلية بعد وفاة "داني"، وهذه الرسومات الأصلية قام رسامو الكاريكاتير بإهدائها للمستشفى.
ندخل إلى غرفة الأشعة، التي تحتوي على جهاز ضخم، يعتبر الأسرع من نوعه في العالم، وتبلغ كلفته مليون دولار، وقد حرص المستشفى على اقتنائه بسبب طبيعة الأطفال الميالة للحركة الدائمة وقلة الصبر، والتي تتناقض مع ما تتطلبه صورة الأشعة من السكون وعدم الحركة. ويستخدم العاملون بهذا القسم الأساليب المختلفة تشجيعا للأطفال لكي لا يقوموا بأي حركة أثناء عملية التصوير كأن تقدم لهم جوائز بعد الانتهاء من التصوير دون حركة.
حتى يكون العلاج شاملا
ولكي يكون العلاج متكاملا، فإن المستشفى يحتوي على قسم للأسنان يتطلبه ما يحدثه العلاج الكيميائي من آثار جانبية على الأسنان. وطبيب الأسنان بهذا القسم يكون على علم كامل بحالة كل مريض وعلاجه.
ويبدأ دور الطبيب مع المريض منذ البداية حيث يرشده إلى كيفية العناية بأسنانه. ولا يقتصر هذا القسم على مداواة الأسنان، بل إن هناك أبحاثا يقوم بها أطباء هذا القسم لحماية أسنان المرضى من العلاج الكيماوي. ومن نتائج هذه الأبحاث ما توصل إليه الدكتور "هابكونز" من حماية الأسنان من العلاج الذي يتعرض له المريض بواسطة عازل.
كما يحتوي المستشفى أيضا على قسم أورام العين الذي يرأسه الدكتور العربي "بيرك حايك"، ويعتبر الدكتور "حايك" من الرواد على المستوى العالمي في هذا المجال.
ومن الأقسام المهمة في المستشفى قسم العلاج الطبيعي. إن العلاج الذي يتلقاه مريض اللوكيميا يؤثر في المفاصل والعضلات، ومن ثم فإن هذا المريض يحتاج إلى علاج طبيعي يعيد المرونة والقوة لأطرافه، بالإضافة إلى المرضى الذين ركبت لهم أطراف صناعية بديلا عن أي طرف بتر من أطرافهم المصابة بالورم الخبيث، فهم أيضا بحاجة إلى تمارين خاصة ليعتادوا على هذه الأطراف الصناعية، ومن هنا تأتي أهمية هذا القسم.

الدكتور توي ساند مع أحد الأطفال المصابين بالسرطان
يتكون قسم العلاج الطبيعي من صالة واسعة تحتوي على استعدادات لاستقبال المرضى على مختلف أعمارهم، حيث يوجد بها غرفة صغيرة بألوان أدواتها الزاهية والتي تناسب الأطفال الرضع. وتعتبر عملية علاج هؤلاء الأطفال عملية مسلية فالطفل في هذه السن لا يدرك أن هذه عملية علاج.
أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا فالوضع يختلف قليلا، فهم يدركون ما يقومون به ويأتون في أوقات معينة إلى الصالة للعلاج بمرافقة المختصين. وهناك المرضى الذين أجريت لهم عملية زرع نقي العظام ولا يستطيعون النزول إلى الصالة، فإن الإخصائي يصعد إليهم ويتم علاجهم في غرفهم. تحتوي الصالة الكبيرة على تجهيزات منزل كاملة من مطبخ ومحتويات من حوض للجلي وبراد طعام وخزائن، ثم حمام ومستلزماته، وأثاث منزل كامل، وأيضا درج، وطبعا ما يلزم من أدوات للعلاج الطبيعي.
أما باب الصالة الخارجي فإنه يفضي إلى ساحة كبيرة تحتوي على طرق معبدة وأخرى ترابية، ومناطق مستوية وأخرى تحتوي على مرتفعات ومنخفضات.
وكلها نماذج لما يمكن أن يواجه الإنسان في حياته العادية، فالعلاج الطبيعي ليس فقط أن أجل تقوية العضلات والمفاصل بل أيضا لتدريب المريض ليعود لحياته العادية ويتصرف كما كان قبل مرضه، وخاصة الأطفال الذين فقدوا أحد أطرافهم وركبت لهم أطراف صناعية، فإن هذه التمارين تعودهم على استخدام هذه الأطراف كما كانوا يستخدمون أطرافهم الطبيعية قبل البتر، ومن ثم يخرجون من المستشفى إلى ممارسة حياتهم الطبيعية دون أي صعوبات. أما بالنسبة للأطراف الصناعية فإن كلفتها وتركيبها تقع على عاتق المستشفى، وهناك وحدة خاصة في المستشفى لتركيب الأطراف الصناعية، وهذه الوحدة تتعامل مع شركة متخصصة في هذا المجال، وتبلغ قيمة الطرف الصناعي الواحد عشرة آلاف دولار.
الرعاية الاجتماعية والترويح
نترك قسم العلاج الطبيعي إلى قسم الإخصائيين الاجتماعيين.
برغم تطور علاج السرطان وازدياد نسبة النجاة من براثنه بشكل يدعو إلى الكثير من التفاؤل، فإن هذا لم ينف بعد رائحة الموت من اسمه، لدى الكثير من الناس، إضافة إلى طبيعة علاجه الطويلة والتي تحتاج إلى الكثير من الصبر والإيمان، ومن أجل ذلك كانت حتمية هذا القسم، فمهمته العناية بالحالة النفسية للطفل المريض وأهله أيضا، ومساعدته على تحمل مرضه والعلاج الذي يتلقاه ويبدأ دور الإخصائي الاجتماعي منذ بداية قدوم المريض إلى المستشفى والتأكد من إصابته، وتحدثنا مرافقتنا "اشيل لين" عن تجربتها الشخصية مع هذا المرض، ودور الإخصائي الاجتماعي، حيث أصيبت شقيقة زوجها بالسرطان تقول:
ما إن تأكدت إصابتها بالمرض حتى اجتمع الإخصائي الاجتماعي إلى العائلة بكاملها، وشرح لهم طبيعة المرض والحالة النفسية التي سيمر بها المريض أثناء فترة العلاج، ثم اجتمع مع المقربين من المريض كل على حدة وناقش معهم وضع المريضة كاملا، ظروفها، وضعها النفسي وكيفية التعامل معها، وأخيرا تحدث إلى المريضة عن وضعها وحالتها.

صورة تذكارية لأول مجلس إدارة للمستشفى
ومما يقلق الأهل إذا كان الطفل طالبا في المدرسة ويقلقه هو أيضا، مدة العلاج الطويلة، التي تتسبب في انقطاعه عن الدراسة، وبالتالي تؤثر في تحصيله العلمي.
لذلك فقد تدارك الإخصائيون الاجتماعيون في المستشفى الموضوع وأولوه اهتماما خاصا، ومن أجل ذلك عين بالمستشفى اثنان من المدرسين للإشراف على دراسة الأطفال ومتابعة تحصيلهم العلمي، يساعدهم في ذلك قسم خاص للكمبيوتر وبرامج تعليمية تسهل على الطالب المريض متابعة دراسته، ويقوم المدرسون بإرسال التقارير إلى مدارس الأطفال المرضى لاعتمادها، وبذلك لا تتأثر دراسة الطالب أثناء فترة علاجه.
ونتجه بعد ذلك إلى صالة الألعاب، صالة أنيقة تزين جدرانهـا اللوحات الجميلة التي تصور جو الأطفال الساحر، بعض هذه اللوحات من صنع الأطفال أنفسهم، يعبرون بها عما يجول داخل رءوسهم الصغيرة من أفكار، أو حتى هموم أكبر من سني عمرهم القليلة، فرضتها عليهم الأقدار وهم ما زالوا بمقتبل العمر، وجعلهم مرضهم يذوقون مر الحياة قبل حلوها، وفي جنبات الصالة تتوزع الألعاب المنوعة من أدوات رسم إلى أجهزة كمبيوتر، إلى ألعاب أخرى بألوان زاهية جميلة، وأمام أحد أجهزة الكمبيوتر يجلس طفل مستغرقا مع إحدى ألعاب الجهاز تراقبه والدته عن كثب. في هذه الصالة يسترخي الطفل ويمارس طفولته الحقيقية يلعب ويعبر عن نفسه بالرسومات بعيدا عن الأدوية والحقن، ومن أجل المحافظة على شعور الطفل بالأمان والاسترخاء، لا يدخل الصالة أي من الأطباء أو الممرضين.
شروط قبول المريض
نسير في أروقة المستشفى متجهين إلى الخارج، تحدثنا مرافقتنا عن قسم الكمبيوتر الذي تبرعت به إحدى شركات البريد السريع، وعن صالة الألعاب التي تحوي الكثير من التبرعات أيضا، وعائلات تبرعت بتجهيزات غرف كاملة، وعن علاقة المرضى الحميمة بالمستشفى حتى بعد أن يشفوا وتعود لهم عافيتهم فإن علاقتهم بها لا تنتهي.

داني توماس يستقبل في المستشفى الرئيس الأميركي الأسبق "بوش"
وأثناء ذلك وقبل أن نترك المستشفى إلى الباب الخارجي تلفت نظرنا امرأة عربية تحتضن طفلتها تاركة المستشفى أيضا، يجذبنا الدم الواحد ونتوقف لنتحدث معها، أنها سيدة من العراق تدعى "ماجدة أيوب" أصيبت طفلتها بورم حول العين، أجريت لها ثلاث عمليات بسبب معاودة ظهور الورم مرتين بعد الإزالة الأولى، وبعدها اضطرت لترك العراق إلى الأردن على أمل إيجاد علاج أفضل ينقذ ابنتها، وعن طريق الصدفة وحدها وصلت حالة طفلتها "سماء" إلى الدكتور "عبد الله الخطيب" مدير معهد ا لأمل للسرطان، ومن ثم تم إرسال تقرير كامل عن حالتها إلى مستشفى "سانت جود"، وبعد التأكد من إمكان علاجها في المستشفى، قام المستشفى بالترتيبات اللازمة لحضورها، وخلال أسبوع واحد فقط كانت المريضة "سماء" ووالدتها في مستشفى "سانت جود" في "ممفس".

مسامرة طبية مع طفل مصاب بسرطان الدم
لقد كانت حالة الطفلة المرضية متقدمة، والسرطان قد انتشر في رئتيها وظهرها، وكانت قد فقدت عينها نتيجة العمليات المتكررة التي أجريت لها، لكن ولحسن الحظ فإن الطفلة استجابت للعلاج، وهي تحتاج إلى عام ونصف لتشفى وتتعافى، وبسبب طول المدة، فإن إدارة المستشفى ستقوم بالإجراءات اللازمة لإحضار الأب ومساعدته في إيجاد عمل أثناء فترة علاج ابنته الطويلة. وقد علمنا أن هناك عديدا من المرضي من دول عربية مختلفة. أما بالنسبة لشروط قبول المريض للعلاج فهي ثلاثة شروط:
1 - أن يتم تحويل الطفل عن طريق الطبيب المعالج لحالته، وأن يكون المرض المصاب به المريض ضمن الأمراض التي يقوم المستشفى بدراستها وعلاجها.
2 - ألا يكون المريض قد تعرض لعلاج مكثف مسبق.
3 - أن يكون الطفل دون سن الثامنة عشرة من العمر.
هذا ما أخبرتنا به مرافقتنا بعد أن ودعنا السيدة ماجدة وأبنتها سماء، في طريقنا إلى مبنى "داني توساس الساك" حيث محطتنا الأخيرة.
وعلى الرغم من المشاعر الإنسانية التي غمرتنا طيلة جولتنا في المستشفى وأقسامه، فإن محطتنا الأخيرة كان لها طعم آخر، طعم يشعر به كل من تجري في شرايينه الدماء العربية، ويقف على أرض غربية تفصلها البحار والمحيطات عن وطنه.

أحد الأطفال المرضى في صالة الألعاب
إن هذا المبنى بما يلخصه من معان، يشعرك بنبض الشرق وهو ينشر دفئه في بلد الحضارة الحديثة التي تتغلب بها المادة على المشاعر الإنسانية، وما يضفي عليك هذه المشاعر، هو هذا المبنى الذي يحاكي الصخرة المشرفة بقبته الذهبية وتلك الأقواس التي تحيط بمدخله، وعندما تدخل تستقبلك الأعمدة الرخامية التي تحمل القبة التي تزين سقفها الزخارف العربية الجميلة، بل أكثر من ذلك العبارات التي خطت بأحرف عربية على جنبات القبة من الداخل والتي تقول:
"من أنكر أصله لا أصل له"،
"من المؤسف أن يموت طفل في مطلع العمر"،
"الساعي إلى الخير كفاعله".
أما جنبات المبنى فإنها تحكي بالصور والعبارات قصة مجموعة من العائلات أتت من الشرق العربي وتحديدا من لبنان وسوريا في زمن اجتاحت به الضائقة الاقتصادية والضغوطات السياسية بلادهم، فرحلوا عنها بعد أن سدت في وجوههم كل السبل.. أتوا إلى العالم الجديد بحثا عن الحرية وعن الحياة الكريمة.
في البداية لم تكن الحياة سهلة بل كان عليهم أن يكدوا ويكدحوا بكل أناة وصبر ليجدوا لأنفسهم مكانا على هذه الأرض الغريبة وتحت سمائها.
إحدى زوايا المبنى تخبرنا عن "داني توماس" مؤسس "الساك" والمستشفى، وعن عائلته.
ولد "داني توماس" في "ديرفيلد" ولاية متشجن، عام 1914م، أسماه والده "مزيد يعقوب"، أما اسم "داني توماس" فقد اختاره هو بعد أن بدأ نجمه يسطع، مستعيرا اسمه الأول من اسم أخيه الأكبر "دانيال" واسمه الثاني من اسم أخيه الأصغر "توم".
هاجر والدا "داني" تاركين قريتهم الجبلية "بشرى" التي تقع على بعد خمسين ميلا شمال بيروت - ولا ننسى أن هذه بلدة الشاعر المهجري جبران خليل جبران. في عام 1903 م هاجر والده "شهيد يعقوب" أو " شارلي" - كما سمى نفسه فيما بعد - إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكان يبلغ من العمر 19 عاما، وفي البداية عمل بائعا متجولا في ولاية "اوهايو"، ثم تزوج من "مارجريت سيمون" ابنة قريته "بشرى" التي كانت قد هاجرت منها عام 1900 م، برفقة والديها، ولم تكن عندها قد تجاوزت العاشرة بعد. وقبل ولادة "داني" بقليل ابتاع الأب مزرعة خيل في ولاية "متشجن"، لكنه خسرها فيما بعد، ولكي يعيل عائلته عمل في أحد المصانع عامل تشغيل.
على الجدران تتوزع الصور التي خلدت اللحظات التي توجت نجاحات "داني توماس" الفنية، والأوسمة التي قدمت له من قبل العديد من رؤساء الولايات المتحدة الذين عاصروه، ومن بعض رؤساء وطنه الأصلي لبنان منهم الرئيس الحالي إلياس الهراوي، تقديرا لما قام به من أعمال خدمت المجتمع والإنسانية.
نترك المستشفى ونحن كلنا فخر بأبناء أمتنا الذين قاموا بهذا العمل الجليل، ولا غرابة في ذلك فهم أبناء أمة اعتادت العطاء، وتترك دائما بصماتها التي تشهد لها بالتحضر أينما حلت.
لا تبخل في زيارة المستشفى على هذا الرابط:
http://www.stjude.org/stjude/v/index...001e0215acRCRD
مجلة العربي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-18-2013, 04:17 AM
الصورة الرمزية الاستاذ
الاستاذ الاستاذ غير متواجد حالياً
المدير الــــعـــــــــــــام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الجنوب العربي
المشاركات: 3,317
افتراضي

مؤتمر سانت جود بلبنان بمناسبة مرور 60 عاما على انشاء مستشفى سانت جود 57357 يشارك فى مؤتمر اورام الاطفال بلبنان (8 يونيو 2013م)

معدلات الشفاء تبهر الحاضرين .. ولقاءات علمية تمهيدا للتعاون الطبى الأبحاث الجينية .. تبشر بتطوير علاج السرطان وخفض المضاعفات
شارك مستشفى سرطان الأطفال 57357 فى المؤتمر الطبى المشترك الأول لمركز سرطان الأطفال فى لبنان ومستشفى سانت جود للأبحاث (ممفيس) بعنوان “سرطانات الأطفال بين التقدم والتحديات الإقليمية” .
أقيم المؤتمر بمناسبة مرور 60 عاما على إنشاء مستشفى سانت جود فى أمريكا وعشر سنوات على أنشاء مركز السرطان بلبنان التابع لسانت جود . شاركت فى المؤتمر 14 دولة, وناقشت أبحاثه:
التقدم فى مجال بيولوجيا سرطانات الأطفال وتشخصيها وعلاجها، والتقدم فى علاج لوكيميا الأطفال. كما تم عرض أحدث التطورات العلاجية فى مجال الأبحاث الجينية والتى تشمل اختيار العلاج الأنسب لكل طفل وفقا لتحليل جيناته الوراثية..

لقاءات علمية:
ضم فريق المستشفى د. علا محمد ود.وفاء الأنور, ود.عمرو النشار ود.مى ممدوح, وقدمت د. إيمان سيدهم عرضا شاملا عن المستشفى والاحصائيات العلاجية والمشروعات الجديدة , ومشروع إنشاء وحدة الأبحاث الجينية الذى يموله صندوق العلوم والتكنولوجيا بمبلغ عشرة ملايين جنيه, وأكدت د. علا محمد أن المشاركين بالمؤتمر أشادوا بمعدلات الشفاء التى وصل إليها المستشفى وأبدوا انبهارهم بالجودة العلاجية والمشروعات الجديدة، وخاصة استعداد المستشفى لخوض مجال الأبحاث الجينية الذى يعد أحدث التطورات العلاجية فى مجال علاج الأورام , وأكدت د. علا أن فريق المستشفى عقد العديد من اللقاءات العلمية مع كبار المسئولين فى مستشفى سانت جود الأمريكى مثل الدكتور راؤول المسئول عن العلاقات الخارجية ومدير اللوكيميا والليمفوما تمهيدا، لعقد اتفاقيات تعاون بين سانت جود ومستشفى 57357 فى مجال البحث العلمى وعلاج اللوكيميا, وأكدت أن مجال الأبحاث الجينية شهد تقدما كبيرا يبشر بتطويرعلاج سرطان الأطفال, حيث عرض مستشفى سانت جود تجربته فى استخدام التحاليل الجينية مع جميع المرضى منذ بداية دخولهم المستشفى, وذلك لتحديد الجرعات الدوائية المناسبة لكل طفل بما يناسب تركيبه الجينى ويقلل المضاعفات لأقل مدى .
سانت جود
ويعد مستشفى سانت جود أحد أهم مراكز الأبحاث والعلاج لأمراض سرطان الأطفال, ويعود تأسيس المستشفى إلى عام 1962 على يد دانى توماس وهو ممثل كوميدى أمريكى من أصل لبنانى , بدأ حياته من الصفر وقرر أن يؤسس مشروعا لعلاج الأمراض المستعصية واسعاد الناس إذا حقق النجاح ,كان يؤمن بأنه لا يجوز لأى طفل أن يموت دون أن يأخذ فرصته فى العلاج , ومن هنا قام بتأسيس مركز أمل جديد فى ممفيس تنيسى وتحديداً فى مستشفى سانت جود للأبحاث , وقبل تأسيس “سانت جود” فى أميركا كانت نسبة اللوكيميا مرتفعة وكانت نسبة الشفاء والبقاء على قيد الحياة 15% بينما نسبة الوفاة 85%، ولكن الوضع تغير الآن لتصبح نسبة النجاح 85% ونسبة الوفاة 15% نتيجة الخبرة المتراكمة طوال هذه السنوات، وهو ما يسير على خطاه مستشفى 57357





تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 800 * 600.





صور لمرضى لبنانيين يتلقون العلاج بمركز السرطان في مدينة بيروت التابع لمستشفى سانت جود
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-18-2013, 04:28 AM
الصورة الرمزية الاستاذ
الاستاذ الاستاذ غير متواجد حالياً
المدير الــــعـــــــــــــام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الجنوب العربي
المشاركات: 3,317
افتراضي

الطب والعلوم أخبار صحفية


View recent medicine and science-related news releases.

أنظر إلى الطب الزوار والنشرات الإخبارية ذات الصلة العلوم.



07/10/2013


Protein targeted for cancer drug development is essential for normal heart function

البروتين المستهدفة لتطوير العقاقير السرطان هو ضروري من أجل وظيفة القلب الطبيعي

St. Jude Children's Research Hospital discovers a role for a protein in research that has implications for treatment of cancer and heart disease.

مستشفى بحوث الاطفال سانت جود يكتشف دور للبروتين في البحوث التي لها آثار لعلاج السرطان وأمراض القلب.
(Dr. Joseph Opferman)
(الدكتور جوزيف Opferman)


2013/07/03

Maintaining immune balance involves an unconventional mechanism of T cell regulation

الحفاظ على التوازن المناعي ينطوي على آلية غير تقليدية من تنظيم خلية T

St. Jude Children's Research Hospital study challenges prior understanding of the process regulating specialized T cells that are essential for a balanced immune system.

التحديات الدراسة مستشفى بحوث الاطفال سانت جود قبل فهم عملية تنظيم خلايا T المتخصصة التي لا غنى عنها لنظام المناعة متوازن.
(Dr. Hongbo Chi)
(د هونغبو تشي)


2013/06/13

St. Jude Children's Research Hospital postdoctoral fellow named Pew Latin American Fellow

مستشفى بحوث زميل ما بعد الدكتوراه سانت جود للأطفال اسمه بيو اللاتينية زميل الأمريكية

Andres Herrada, Ph.D., a postdoctoral fellow in the Department of Immunology at St. Jude Children's Research Hospital, has been named a Pew Latin American Fellow in the Biomedical Sciences by The Pew Charitable Trusts.

وقد سميت اندريس Herrada، دكتوراه، زميل ما بعد الدكتوراه في قسم علم المناعة في مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال، وهو زميل بيو أمريكا اللاتينية في العلوم الطبية الحيوية بين الجمعيات الخيرية لبيو.



06/11/2013
2013/06/11


Childhood cancer survivors found to have significant undiagnosed disease as adults
الناجيات من سرطان في مرحلة الطفولة وجدت لديهم مرض غير مشخص كبيرة مثل البالغين
St. Jude Children's Research Hospital study identifies the need for proactive, life-long medical follow-up and provides the most complete health picture yet of adult survivors of childhood cancer.
دراسة تحدد مستشفى بحوث الاطفال سانت جود الحاجة إلى استباقية، مدى الحياة المتابعة الطبية، ويوفر صورة الصحية الأكثر اكتمالا حتى الآن من الناجين البالغين من سرطان الطفولة.
(Dr. Melissa Hudson)
(د ميليسا هدسون)






06/10/2013
2013/06/10


Epigenetic factor likely plays a key role in fueling most common childhood cancer

من المرجح ان يلعب عامل جينية دورا رئيسيا في تأجيج السرطان الأكثر شيوعا في مرحلة الطفولة

A study led by St. Jude Children's Research Hospital shows epigenetic changes that turn genes on and off are as unique as alterations in DNA and may be as important in causing the most common childhood cancer.

دراسة بقيادة مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال يبين التغييرات جينية التي تحول الجينات على نحو متقطع هي فريدة من نوعها مثل تغيرات في الحمض النووي وربما يكون من المهم كما في التسبب في سرطان الطفولة الأكثر شيوعا.
(Dr. Charles Mullighan)
(الدكتور تشارلز Mullighan)







05/29/2013
2013/05/29


James Hoffman, Pharm.D., named American Society of Health-System Pharmacists fellow

جيمس هوفمان، دكتور صيدلة.، واسمه الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي زميل

James M. Hoffman, Pharm.D., medication outcomes and safety officer at St. Jude Children's Research Hospital, has been named a fellow by the American Society of Health-System Pharmacists (ASHP) for excellence in pharmacy practice.

وقد سميت جيمس هوفمان، دكتور صيدلة.، نتائج الدواء وضابط السلامة في مستشفى بحوث الاطفال سانت جود، وهو زميل من قبل الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي (ASHP) للتميز في ممارسة الصيدلة.



05/14/2013
2013/05/14


Robert Webster, Ph.D., presented with National Foundation for Infectious Diseases award

روبرت ويبستر، دكتوراه، قدمت مع المؤسسة الوطنية للجائزة الأمراض المعدية

Virologist Robert G. Webster, Ph.D., of St. Jude Children's Research Hospital, is the recipient of the Charles Mérieux Award from the National Foundation for Infectious Diseases (NFID).
عالم الفيروسات روبرت ويبستر G.، دكتوراه، من مستشفى بحوث الاطفال سانت جود، وهو حاصل على جائزة تشارلز MERIEUX من المؤسسة الوطنية للأمراض المعدية (NFID).







05/13/2013
2013/05/13


St. Jude ranked No. 1 preferred company to work for by millennials

سانت جود في المرتبة رقم 1 الشركة المفضلة للعمل لمن قبل جيل الألفية

St. Jude Children's Research Hospital ranks first on the list of places top students and young professionals want to work, according to a survey conducted by the National Society of High School Scholars (NSHSS).

مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال في المرتبة الأولى على لائحة الأماكن الأعلى الطلاب والمهنيين الشباب يريدون العمل، وفقا لمسح أجرته الجمعية الوطنية لعلماء مدرسة ثانوية (NSHSS).






05/09/2013
2013/05/09


St. Jude scientist named Howard Hughes Medical Institute investigator

سانت جود عالم يدعى معهد هوارد هيوز الطبي محقق

Michael Dyer, Ph.D., of St. Jude Children's Research Hospital, has been recognized as one of the nation's leading biomedical researchers by the Howard Hughes Medical Institute.

وقد اعترف مايكل داير، دكتوراه، من مستشفى بحوث الاطفال سانت جود، باعتبارها واحدة من الباحثين الطب الحيوي الرائد في السلطنة من قبل معهد هوارد هيوز الطبي.



04/30/2013
2013/04/30


T cells rely on “rheostat” to help ensure that the immune response matches the threat

خلايا T الاعتماد على "مقاومة متغيرة" للمساعدة على ضمان الاستجابة المناعية مباريات التهديد

St. Jude Children's Research Hospital advances understanding of how T cells craft an appropriate immune response; setting the stage for new strategies to intervene if the system goes awry.
مستشفى سانت جود للبحوث السلف للأطفال فهم كيفية الخلايا التائية صياغة استجابة مناعية مناسبة؛ الأمر الذي يمهد الطريق لوضع استراتيجيات جديدة للتدخل إذا كان النظام يذهب منحرف.
(Dr. Dario Vignali)
(الدكتور داريو Vignali)






04/26/2013
2013/04/26


Charles Sherr, MD, Ph.D., recognized as 2013 fellow of the American Academy of Arts and Sciences
تشارلز شير، MD، دكتوراه، اعترف عام 2013 زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم
St. Jude Children's Research Hospital scientist named to honorary society.
الباحث مستشفى سانت جود للأطفال اسمه إلى المجتمع الفخرية.




04/15/2013
2013/04/15


Butterfly release to mark second annual Ependymoma Awareness Day

الافراج فراشة بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بطاني عصبي السنوي الثاني

St. Jude Children's Research Hospital and the CERN Foundation host event to bring attention to a rare brain tumor that strikes both children and adults

مستشفى بحوث الاطفال سانت جود ومؤسسة المضيف CERN حدث للفت الانتباه إلى وجود ورم في الدماغ نادر يصيب الأطفال والبالغين على حد سواء



04/14/2013
2013/04/14


Gene sequencing project finds new mutations to blame for a majority of brain tumor subtype

ويرى المشروع التسلسل الجيني الطفرات الجديدة المسؤولة عن أغلبية الدماغ سلالة ورم

The St. Jude Children's Research Hospital – Washington University Pediatric Cancer Genome Project advances understanding of genetic defects underlying childhood low-grade gliomas and identifies promising new drug therapies.

مستشفى بحوث الاطفال سانت جود - واشنطن جامعة طب الأطفال سرطان مشروع الجينوم السلف فهم العيوب الوراثية الكامنة وراء الطفولة الاورام الدبقية منخفضة الدرجة ويحدد واعدة العلاجات عقار جديد.
(Dr. David Ellison)
(الدكتور ديفيد اليسون)




03/27/2013
2013/03/27


St. Jude scientist named American Association for Cancer Research Academy Fellow

سانت جود عالم يدعى الرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان أكاديمية زميل

Charles Sherr, MD, Ph.D., of St. Jude Children's Research Hospital, is honored by the AACR Academy for his scientific contributions to advancing understanding and treatment of cancer.

تشارلز شير، MD، دكتوراه، من مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال، يتم تكريمه من قبل الأكاديمية [أكر] لإسهامات علمية له لتعزيز فهم وعلاج السرطان.



03/21/2013
2013/03/21


Cancer drug shortages mean higher costs and greater risk for patients

نقص المخدرات سرطان يعني ارتفاع تكاليف ومخاطر أكبر للمرضى

St. Jude Children's Research Hospital plays key role in research showing that drug shortages erode the quality and increase the cost of cancer care; experts warn that shortages persist despite efforts to fix the problem.

مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال يلعب دورا رئيسيا في البحوث التي تبين أن نقص المخدرات تآكل نوعية وزيادة تكلفة رعاية مرضى السرطان، والخبراء يحذرون من أن استمرار النقص رغم الجهود المبذولة لإصلاح المشكلة.
(Dr. James Hoffman)
(الدكتور جيمس هوفمان)




03/19/2013
2013/03/19


St. Jude Children's Research Hospital announces issuance of US patent for genetically modified human immune cells for cancer therapy

مستشفى بحوث الاطفال سانت جود تعلن صدور براءة الاختراع الأمريكية لخلايا المناعة البشرية المعدلة وراثيا لعلاج السرطان

The United States Patent and Trademark Office today awarded St. Jude Children's Research Hospital US patent number 8,399,645 for St. Jude's invention of compositions for genetically modifying human immune cells so they can destroy some of the most common forms of cancer in children and adults.

الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية اليوم منحت سانت جود لأبحاث الأطفال المستشفى في الولايات المتحدة عدد براءات الاختراع 8399645 لاختراع سانت جود للالتراكيب لتعديل وراثيا خلايا المناعة البشري حتى يتمكنوا من تدمير بعض من الأشكال الأكثر شيوعا من السرطان في الأطفال والبالغين.



03/19/2013
2013/03/19


Inherited genetic variations have a major impact on childhood leukemia risk

الاختلافات الجينية الموروثة يكون لها تأثير كبير على خطر الإصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة

Study links inherited genetic variations in a few genes to increased risk of acute lymphoblastic leukemia (ALL) and helps to explain ethnic differences in the cancer's incidence.

ربطت دراسة الاختلافات الجينية الموروثة في عدد قليل من الجينات إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL) ويساعد على تفسير الاختلافات العرقية في حدوث السرطان في.
(Dr. Jun J. Yang)
(الدكتور J. يونيو يانغ)




03/03/2013
2013/03/03


Two new genes linked to amyotrophic lateral sclerosis (ALS) and related disorders

اثنين من جينات جديدة مرتبطة التصلب الوحشي الضموري (ALS)، والاضطرابات ذات الصلة

St. Jude Children's Research Hospital ties mutations in two genes to the death of motor neurons associated with ALS, or Lou Gehrig's disease, and other devastating neurodegenerative problems.

سانت جود لأبحاث الأطفال مستشفى العلاقات الطفرات في اثنين من الجينات إلى موت الخلايا العصبية الحركية المرتبطة ALS، أو مرض لو جيهريج، وغيرها من المشاكل العصبية المدمرة.
(J. Paul Taylor, MD, PhD)
(J. بول تايلور، دكتوراه في الطب، دكتوراه)




02/15/2013
2013/02/15


Rise in drug costs to hospitals, clinics slowing in 2013

الارتفاع في تكاليف الأدوية إلى المستشفيات والعيادات تباطؤ في عام 2013

St. Jude Children's Research Hospital-led analysis finds rise less than in previous years; cancer drugs the exception.

البحوث التي تقودها مستشفى سانت جود تحليل للطفولة يجد ارتفاع أقل مما كانت عليه في السنوات السابقة؛ عقاقير مضادة للسرطان الاستثناء.
(James Hoffman, PharmD)
(جيمس هوفمان، PharmD)




02/04/2013
2013/02/04


St. Jude Children's Research Hospital named as a top cancer care hospital by national magazine survey
مستشفى بحوث الاطفال سانت جود اسمه كمستشفى توب كير السرطان عن طريق مسح مجلة ناشيونال
St. Jude Children's Research Hospital has been named one of the best cancer care hospitals in the country by Parents magazine.

وقد سميت مستشفى بحوث الاطفال سانت جود واحد من أفضل المستشفيات رعاية مرضى السرطان في البلاد من قبل مجلة الآباء.
The results, based on the magazine's survey of more than 60 children's hospitals, appear in the March 2013 issue.
النتائج، استنادا إلى مسح المجلة من المستشفيات أكثر من 60 طفلا، وتظهر في عدد مارس 2013.






01/24/2013
2013/01/24


Gene sequencing project mines data once considered 'junk' for


clues about cancer

التسلسل الجيني بيانات الألغام المشروع يعتبر مرة واحدة 'خردة' لأدلة حول سرطان

St. Jude Children's Research Hospital – Washington University Pediatric Cancer Genome Project takes new approach to measuring the repetitive DNA at the end of chromosomes and opens new window on mechanisms fueling cancer.

مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال - مشروع الجينوم في جامعة واشنطن للأطفال السرطان يأخذ نهج جديد لقياس الحمض النووي المتكررة في نهاية الكروموسومات ويفتح نافذة جديدة على آليات تأجيج السرطان. (Jinghui Zhang, PhD)

(جينغ هوي تشانغ، دكتوراه)
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
impact blue Trans by عرب برامج نكت
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
الحقوق محفوضة لمنتدى مدينة عدن@ تصميم واخراج ahmed