عـــــــــــــــــدن سيتــــي Aadan City  
  #1  
قديم 12-14-2011, 09:30 PM
الصورة الرمزية ياسر السرحي
ياسر السرحي ياسر السرحي غير متواجد حالياً
فارس المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 277
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ياسر السرحي إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ياسر السرحي
افتراضي حسن وندى

بسم الله الرحمنالرحيم
قصة حسنوندى
بين أحضان الريف ونسماته وبيئته وطبيعتةالبسيطة والاخلابة بنفس الوقت ترعرع حب بين فتى وفتاة ( صبيوصبية)
ولكنها نظرات وتناهيد . وبعد مرور خمسسنوات تقدم حسن لخطبة حبيبته ندى وكان عمر الشاب وقتئذ عشرون عاما والفتاة ثمانعشرة سنة
تزوجا ولم يدم الزواجغير ثلاثة أشهر فقط وأنفصلا بطريقة متراضية وبنفس الوقت غير مقنعة ولكنهما قرراالأنفصال عن بعضهما كي يجنبا أسريتيهما المشاكل المتوالية التي نشبت بعد ارتباطهمابعدّة أيام لأسباب مالية وغيرها وكانت الأسرتان مهددتان بالأسواء من الكراهية وهوالأقتتال وتطور الوضع لم يهنىء الزوجين بزواجهما ..
قررا ذات ليلة ان ينهيا زواجهما كي تهدىالامور تصرف غير حكيم لهذاين الزوجان ولكنه حدث بالفعل هذا الانفصال وكان الطلب منالزوجة ندى ووعدت زوجها حسن انها لن تتزوج بعده اطلاقا . رضخ حسن لكثر التوسلوالدموع وحقق الطلب لـــ يرضي زوجته . وبعد يومان فقط
وبعد أن ضاقت الأرض به وبها قرر حسن تركالريف والذهاب للمدينة للعمل والخروج من الحالة المزرية والفتاكة التي ستعصف به أناستمر بالعيش في قريتة وعلى مقربة من زوجتة او طليقتهوحبيبته..
وندى : كانت لديهافرصة ممثاله ولكن بأبعد من حسن حيث أن خالها كان يعيش في أبوظبي وحامل جنسيةالأمارات وحاله ميسور طلب من أم ندى وابوها ان يخرج ندى من ضيقها وحالتها الميؤسمنها تمت ترتبيات السفر بشكل عاجل وصلت وأستقرت في بيت خالها بترحيب وحب من بناتهوابنائه وفي تحسن ملحوظ بدات تستعيد شيء فشيء من حالتها وفي أحدى الجلسات العائليةطلبت أبنة خالها من أبيها أن احدى صديقاتها حصلت عمل لندى في مستشفى === ترك الأبالرأي لأبنة اخته فهي من تقرر ذلك بالطبع وافقت على العمل بحكم أنها هي من طلب ذلك .
وفي صبيحة اليوم الثاني تجهزت ندى وأبنةخالها وخالها وذهبوا إلى المستشفى ودخلوا على المدير ووجهم إلى دائرة التوظيف فيمكان اخر بوزارة الصحة توجة الثلاثة قدموا الأوراق علما ان ندى تحمل شهادة ثانويةوبمعدل جيد جداً والامور كان ميسّرة لها فقد كانت في تلك الأيام طلبات توظيفلممرضات وأخضاع كل المتقدمات لدورة 3 أشهر وكانت من بين المتميزات وعندها شغفللتعليم تخرجت ندى وعملت في مجال التمريض لعيادة الجراحة وخالطت الأطباء والطبيباتالأجانب من مختلف أنحاء العالم وكسبت مهرات ودراية كبيرة في هذا المجال وكان جميعالأطباء مستغربين من شدة ذكائها واهتمامها وتوالت عليها عروض المؤهلات وتحصدالجوائز وشهادات التقدير ووو خلافه من الامور الأدارية التي ينالها أي موظف بأي جهة .
لم تمضي السنة على عملها الجديد في المجالهذا حتى أتى لها ترشيح وبشكل يشبة الحلم منحة دراسية في مجال الطب وتحديداً الجراحةالعامة وتخصص جراحة العظام تتكفل الوزارة بدفع كل الرسوم الدراسية وفتحت امامهاابواب المستقبل اهتمت بالدراسة وكما هو حالها تتفوق وتتفوق أكملت الخمسة اعوام منالدراسة تخرجت أختصاصية في جراحة العامة والعظام .
عملت في مجالها وتنقلت بأكثر من عيادةومستشفى وهي تحقق النجاحات ومرّت السنين بحوالي 17 عاما على حادثة طلاقها !!!!
وعمرها بلغ الخامسة والثلاثون ..
في ذات ليلة مليئة بالضباب جاءت سيارةالأسعاف بحالة أصابة لسائق تيرلا ((شاحنة كبيرة )) ومصاب في قدميه بكسور ...
أ ُدخل على الفور غرفة العمليات وحضر كلالأطباء المناوبين هذه الليلة والدكتورة ندى معهم وهي من تجري العملية أجرت العمليةوتكلل بالنجاح .
غادرت المستشفى فيالصباح في سيارة خاصة للمستشفى إلى البيت وفي السيارة تحس بشيء غريب رجفان وحالة منالفرح وحالة من الحزن لا تدري ماهو وظل هذا الأمر ملازمها طيلة فترة يوم راحتها .
اليوم الاخر كانت فترة عملها في الصباحوكالعادة تاتي لها سيارة العمل وتنقلها
دارتفي اقسام الجراحية ترسم الفرحة والبسمة على محياء مرضاها وعادت إلى مكتبها وكان فيانتظارها ضابط التحقيق ليكمل بعض أجراءات حالات المرضى فتح ملف فيه بعض الأسماءفلان بن فلان اصابتة كذا وكذا ويسألها عن التقرير الطبي لكل مريض وهي بكل تأكيدتجيب وتستوفي عملها بالشكل الممتاز ولكن المفاجأة حين ما قال لها المريض حسن بنفلان الفلاني جاء قبل يومين مصاب في حادث شاحنة اريد التقرير الطبي لحالته .
تسمرت مكانها لم تجب عليه بكلمة وأجمروجهها واصفر وفاضت عيناها بالدموع وقامت مسرعة إلى القسم الذي يرقد به حسن ((اللهأكبر )) شيء لايصدق فتحت باب القسم وتنظر الى السرير رقم 3
قيل على لسانها (( يبعد السرير من بابالعنبر خطوات ولكنني كنت اراه بالكيلومترات وفي الأفق البعيد وقدماي لم تعد تحملانيوصابني دوار ورجفه وحالة شديدة من البكاء ياربااااااااااااااااااااااااهـ أرحمني
لاحظت احدى الممرضات حالتي وأسندتني عليهاوأشير لها أن تقدمني إلى هذا السرير ورغم اني أمشي عليها وعلى خطواتها إلا أن الثقلفي جسدي وكأن وزني 300كيلو أو كأني أحمل أثقال تفوق هذا الوزنربااااااااااااااااااااااااهـ
قالت : ضاعت كل شهاداتي وتميزي وما كانوا يسموني به بهذا اللحظة ورجعت صبية ريفية كعادتيلا أعرف من الدنيا إلا هذا الموقف (( وربي إلي ما يبكي ماعندهقلب))
تقول : وصلت وكنت أريد الوقوف ولكن كانالكرسي أقرب من الوقوف أنظر إلى حبيبي حسن وهو في نوم وليس أي نوم أنه نوم الألم منجراحة ياااااااااااااااااربي ..
تقول: حتى لا شعورياً ألمس يده وامسح عليها وقلبي والله يكاد يخرج من ضلوعيما اهون بني أدم واهون منه بنت حواء
تقول : والله لم أشعر بمن حولي من الممرضات الاتي احس بنظرات الأستغراب من تصرفي هذا وهنيشاهدن بكائي الشديد والحالة العاطفية والـــقـُبل التي أرشقها وأوزعها على يد حسنوهن لا يدرين من حسن سوى انه مريض ومصاب ..
ربااااااااااااااهـ أنت رحيم وهذه أكبر رحمة تهديني إلي ان متعت ناظريبحبيبي حسن .
أعتذر د/ندى من مزاولةعملها لهذا اليوم بل والأكثر من هذا تقدمت بطلب اجازةمفتوحة (( ربااااااااااااااااهـ)) على أساسان تكون مرافقة للمريض حسن وسط دهشة واستغراب المسؤل من هذا الطلب ..
غداً نكمل
أكمل لكم القصة ورغم أني اشعر بالحزن هذا اليوم لأنه والدي رحمة اللهعليه توفي بنفس هذا التاريخ قبل عام .. دعواتكم
.جاء على لسانها كنتأحدق فيه وجه حسن بشدة وهو في نوم التخدير لايعلم بما يدور حوله وأحدق وأحدق حتىأنتابتني رغبة شدة به الشيطان ساقني إلى الأيام الخوالي وأستمرفي نومه ايام كثيرةتحت تأثير التخدير لكون الجرح والكسور شديدة والحديد الذي رُكب له فكنتُ أداوم علىرفقته طوال فترة الصباح وأرجع البيت ومن بعد العشاء أعود للسهر على راحته وتمر سبعةأيام وخففت عنه المخدر وبدء يستعيد طبيعته شيء فشيء جلبت له ام بي فور مخزن فيهقرآن واحاديث ومواعض عن الأبتلاءات وفي يدي كتاب الله أقراء عليه علماً انه لمااستعاد رشده غطيت وجهي كي لا يتعرف عليّ
الأحساس لا يكذب فكنتُ أحس أنه مستغرب من وجود أمرأة بجواره كذلكأصدقائه ينظرون لي بأستغراب عندما يأتون لزيارته بأعداد كثيرة مما زاد في قلبيمحبته كيف لا وهو حسن الطيب الذي يمتلك القلوب بمجرد كلمة او حتى بسمة بل يملكالكون كله بصمته .وبينما نحن على هذا الحال بدء يسألني يأختي من انتي قلت تلعثمتقليلاً ومن ثم جئت بكذبه قلت انا تابعة لجمعية طبية نتواجد للتعليم ومراعاه المرضىوجاء أختياري لهذا القسم وأنت بالذات كون اصابتك تختلف عن باقي المرضى أقتنعويسألني واجيب وكنت أدعي الله أن لا يسالني عن أسمي أو أصلي لاني مقدر أكذب عليهمرة اخرى وفعلاً كان خلوق مثلما عهدته لم يسال عن أي شي من هذا القبيل ومثل شبابهذه الأيام فكان وهو في حالته تلك أحلى من أوسم الناس كلهم .
بدءت أسأله وقلبي لايتوقف عن الخفقان ومن شوقه لحسن فجوارحي شغوفة تسمع قصة حبيبي حسن الذي غاب عنيوغبت عنه ولا يروح عن بالي أن حسن زوجي ..( فكروا بهذا الأمرجيداً)
قلت له اقصص عليّ سيرتكقال أيش تبين تعرفي عني احسلكِ لاتعرفي قلت له ليش أيش عندك قال سأغلب مزاجكِ قلتعادي خلينا ندردش
سألته قلت يابو فلان ضحكلأني ناديته بأسم والده قال يسموني كذا وأنا أحب هذا الأسم قال أسهل عليكِ المهمةاسألي عن أي شيء وأنا إن شاء الله أجاوب
قلت لهأقصص عليّ كيف جئت البلد (( لم أساله تزوجت وكم عندك أولاد وكذا كذا )) لأن هذهالأسئلة سوف تنقلني لحالة آخرى قد ابكي او تصبيبني نوبات غفلة عموماً
قال لي جئت هنا لأنسىأمور ترهقيني كثير أن جلست بالقرب منها قلت له كيف .
قال يااختي أنا تزوجتبأبنة عمي ليس عمي القريب ولكن نفس قبيلتي وبنفس القرية وتربينا على الحب وتزوجنارغم عن معارضات كانت متواجدة ولم يدم زواجي بأبنة عمي سوى عدة شهور ..قالت كيف عدةشهور يعني طلقتها قال بل طلقونا اهلنا لكثرة مشاكلهم وأنا احب زوجتي وهي تحبني ( وكأنه طعني بسيفاً أثلم مزق قلبي بكلمته هذه ياااااااااااااااااااااااااااااااالله )
ومع هذا كنا شبابلانتدخل بمشاكلهم ولا ننظرإلى مايقولون ومن سؤ التدبير لدينا حاولنا نضحي بحبناوزواجنا (سنختصر )
غادرت مباشرة بعدانفصالي من زوجتي وكأني أ ُساق إلى قبري لم أشعر بطعم الحياة اطلاقاً وعلمت أن أبنةعمي غادرت إلى أبوظبي في الأمارات حاولت ثم حاولت الحصول على تأشيرة دخول ولكن دونجدوى فقد أخبرني بعض اصدقائي أن التاشيرة ستكلف كذا وكذا وأنا لا أملك هذا المالألتزمت الصمت ووقفت من صبيحة اليوم الثاني بعد اليوم الذي اخبرني صديقي عن كلفةالتاشيرة على باب كل شركة وموقع عمل كي ادور عمل والحمد لله توفقت في عمل بشركةتبيع مواد زراعية وبعدفترة إنشاءت متجر صغير تطور وتطوروانا ابحث وابحث على مصدرالتاشيرة وبعد عام ونصف العام ألتقيت بشخص من زملاء دراستي كان في أجازة قادم منالامارات فأخبرته برغبتي في السفر وقلت مهما كلفت التاشيرة هذا المبلغ موجود خلهمعك قال لي بعد أيام سأعود إلى الامارات وأسأل لك .. وفعلاً جزاهـ الله خير ماهيإلا عدة ايام من سفره حتى أتصل فيني عبر المتجر ((لم تكن الجولات متواجده ساعتئذ ))
واخبرني وتم الأمر حولتالمال وأرسلت صورة جوازي وطلعت التاشيرة ورتبت نفسي وبالمحل شغلت احدى الاقاربوسافرت .
سالته د/ ندى أيش كانغرضك !! العمل !! أو البحث عن حبيبتك !!
قالبلا ريب للبحث عن زوجتي وحبيبتي وغرة عيني.
ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــكوت وشحرجه وابتلاعريق
كلاهمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا في حال منكسر
فهوتذكرها والتصق حاله بزمانها

وهيمسكينه يوجه الكلام لها وهي صاحبة الشأن ولكنهُ لايعلم ...
صفةالمكان!
هــــــــــــــدؤ
سكون
أستعادت طبيعتها .
وتريد تخرجة من موضوعحبيبته .
أين عملت أول ما جئتللبلد
لم أكن أريد العمل ولكنلابد منه لأجل المطعم والمشرب واللبس وغيره
أشتغلتفي مصنع شهرين ولم يعجبني العمل
وبعدهااشتغلت في شركة نقليات تابعة لأحد الشيوخ وكان العمل شبه مريح ولافيه تأمر وتحكمكــالعمل السابق .
ومازلت أعمل فيه للأنوحالي الحمد لله
الهلامية مسيطرة على قلبوعقل وروح الدكتورة ندى وتريد تسأله بالمهم ولكن الغيرة قد مزقت قلبها بدون ما تعرفوتسأل عن حالتة الإجتماعية !!
تقولد/ نـــدى : بدء حسن يشعر بالألم وأسرعت لأستدعي الطبيب المناوب (( لايجوز ليأعطاءه أي شيء ))
جاء الطبيب وقرر له أبرةمخدرة .
نام حسن وأني فتحت كتابالله الكريم وبدءت أتلوا ما تيسر منه إلى أن غلبني النوم وهي المرة الوحيدة التيأشعر بالنوم وطلبت من الممرضة الاهتمام وبه والاتصال بي أذا تألم مرة آخرى وغادرت .

رجعت عنده بعد فترة نوم 7ساعات لقيته في أحسن حال وحسن ماشاء الله يستدعي للعلاج بشكل متسارع
وعلى هذا الحال أستمرييتبرفقته وقلبي يشعل بالنار اريد أسأله هل جاءت فتاة أخرى وأخذته مني واطماعي زادتفيه (( وكنت أسأل نفسي هل يجوز مقابلة طليقي )) ولكن هو مريض وهو حبيبي
د/ ندى
ملخبطة .

أين الحكمة ومايقولونعني فأني مجرد صبيه تلعب وتلهو في الحي
سألتهنحن لم نكمل قصتنا عنك قال أبشري اسألي
قلت هلانت متزوج قال نعم ..

توقعوا ماهي رده فعلها .








































خرجتعن طورها وقالت أنت ما تستحي ليش تتزوج وهل سألت ندى هل تزوجت أم لا فأنها وعدتك لاتتزوج وكان الاحرى انك تكون مثلها أنتم الرجال همكم أي أمرأة وخلاص وتصارخ عليهوتبكي .
هو وفي غرابة
يقول يأختي كيف عرفتي أنندى وعدتني بأنها لا تتزوج بعد انفصالي منها !!

عذر لم يكن محسوب في عقلعاقل او مجنون

قالت أكيد وعدتك كذاجاءت معي الكلمة آسفه لاتزعل مني أنا تحمست مع قصتك

أكمل قال أجيبها منالآخر يا د/ندى
رغم قصر علمي وعدم كُثردرايتي إلا أني عرفت من تكونين!!
كيفعرفتي ! مازحاً أنتي الدكتورة ندى وقهقه هههه
أستراحت قليلاً وعاودت السؤال
متىتزوجت الثانية!
قال أنا قلت متزوج ولكنهي مرة واحده وأحسب ما بيني وبين زوجتي أبتعاد ليزداد الشوق والغرام
..
ندى : يعني أنت ماتزوجتواحده ثانية
قال : لا والكل يعاتبنيعلى ذلك وانا مرتاح أني ماتزوجت ثانية ولا أريد يوصل لها خبر زواجي فتُصاب بضيقوقهر وأنا أريد أن التقيها أو اتواصل معها كي أعرف هذا السؤال
جاءت اللحظات الحرجةوالحاسمة من يكون الذكي ومن يكون الحكيم ومن يكونالعارف
قال لها أسم زوجتيبأسمكِ وصوتها ومشيتها وحتى عصبيتها تشبهكِ

تقول : كنت أريد اسبقهبالمفاجأة وقلت له أنا ندى زوجتك أو طليقتك
قالوبكل برود اعرف هذا يا ندى من أول يوم فقت من التخدير
لحظات
بكاء
وجوم
رغبة.......

استشهاء
..

لم يكن بوسعهم العناقوهو الأقرب لهم في هذه اللحظات
هيعكفت على يده القريبة منها تقبلها وتكاد تلتصق شفتيها على يده
تردد كـــــــــــــمتعبنا يا حسن
وأنت تحملت كل المراراتكي تراني او تسمع اخباري

أأأأأأأأأأأأأأأأأاهـ

أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك

لكم اللمساتالآخيرة
(( ضعوا مايناسب أفكاركم ))

والنهاية تزوجها وجعلتكل شيء تحت تصرفه
وانجبت منه ولدأسموهـ
محمد
وعايشين في خير وعافيةويُسر حال
تمت
كتبها ياسر بن عليالسرحي
__________________


ثورة ثورة يا جنوب
شكراً أخوي أحمد على اللقب الغالي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-16-2014, 04:54 PM
الصورة الرمزية النظرة الثاقبة
النظرة الثاقبة النظرة الثاقبة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
الدولة: قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير !
المشاركات: 3
افتراضي

قرات القصة كاملة ، الفكرة لربما مستهلكة ولكن أحداث القصة جيدة وقد لمستُ فيها المتعة والتسلسل وشئ من الإثارة والتوتر
ومن المفيد فيها الاستفادة من الوقت وتطوير الذات والفكر فليس معنى فراق الأحبة موت للحياة وجمالها وهدر الوقت في النواح والاشتياق فنحن مسلمون ومحاسبون على الساعات
وكذلك أن الرجل ليس كما تعتقده بعض النساء أن لايفي بوعده ويتزوج بالحسناوات إن رآهن أو أعجب بهن فهو في النهاية إنسان يحمل من مشاعر الوفاء كالمرأة والخيانة تتعلق بحسب الشخص وصفاته وليس بحسب جنسه

بعض الملاحظات العامة ..
- اللغة أظنك ستكتسبها مع الزمن لتصبح أجود وأكثرلا انتقاءا ورقيا كقصة أدبية إن أردت التطوير فعليك التركيز في أساليب القصص الأدبية والروايات لأي كاتب بليغ ومشهور يعجبك
- لدى مجتمعنا المسلم وفي شريعتنا أن المرأة إن تطلقت من زوجها لايجوز الرجوع إليه إلا بعد الزواج من غيره
- أراك استعجلت في أحداث القصة قليلا ولربما من الحماس الذي شعرنا به معك أثناء كتابتك لها لذا كان عليك مراجعتها وإضافة بعض الأحداث الأخرى والتعقيدات بزواجها من آخر في الدولة التي سافرت إليها [ أبو ظبي ] ... إلخ
- ثم النهاية إما ان تدعها مفتوحة للقارئ فتكون النهاية عند كلمة ( أحبك ) بحيث يأولها القارئ والمتذوق كما يريد أو أن ترسم مشهد النهاية في زواجهما عن طريق الوصف والحوار لا الخبر أنهما تزوجا وانجبا فقد قتل الخبر جمال القصة الادبية بهذه الطريقة

في النهاية ..
أتمنى ان تتقبل ملاحظاتي بصدر رحب
في حفظ الباري
__________________
" لاتُهِّيء كفني مامتُّ بعدُ
لم يزل في أضلعي برقٌ ورعدُ
أنا تاريخي ألا تعرفهُ
خالدٌ ينفثُ في جسمي وسعدُ "
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
impact blue Trans by عرب برامج نكت
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
الحقوق محفوضة لمنتدى مدينة عدن@ تصميم واخراج ahmed